الاوميجا ٣ فوائد لا تحصى

الاوميجا ٣ فوائد لا تحصى

ما هي الأوميجا 3

الأوميجا تلاتة هي زيت السمك والذي يتوافر بكثرة في أسماك مثل السلمون والسردين والتونة، وهو مصدر طاقة مهم بالنسبة للإنسان حيث لا يفرزه جسم الإنسان بكميات كافية، لذا الاستعاضة بالأسماك في توفيره لجسم الإنسان هو فرصة جيدة لتحسين الصحة العامة والمساهمة في حرق الدهون وكذلك في بناء العضلات وغير ذلك من المهمات الحيوية الجيدة للجسم.

فوائد الأوميجا 3

للأوميجا 3 فوائد لا تحصى لصحة الإنسان، يمكن اختصارها ولعل أبرزها وما يستحق أن نشمله بأبرز كلامنا هو دورها المهم والفعال في حرق الدهون حيث تلعب الأحماض الدهنية دوراُ بارزا في تدعيم نشاط العمليات الحيوية داخل جسم الإنسان  مما يترتب عليه إحساس تام بالراحة خصوصا بعد الإنتهاء من التدريبات الرياضية، كما تعمل تلك الأحماض الدهنية على تحسين أداء عضلات الجسم.

كما تساهم تلك الأحماض كما سبق وأن ذكرنا في حرق الدهون وبناء عضلات قوية للجسم، خصوصًا إذا ترافق هذا مع قيام الإنسان بإتباع حمية ونظام غذائي معين مضاف إلى ذلك قيامه بالتدريبات الرياضية باستمرار، فإن مرافقة تناول كميات منتظمة من الأوميجا3  مع تلك ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي، من شأنه أن يؤدي إلى حرق مضاعف للدهون، ود أثبتت بعض الأبحاث أن الأوميجا3 تساعد كذلك في  أكسدة الدهون وكذلك في علاج حساسية الأنسولين وتحسين استهلاك الدهون من قبل جسم الإنسان، كما تعمل الأوميجا على تحسين تدفق الدم في الجسم مما يهيأ الإنسان لحرق مزيد من الدهون.

ومن الفوائد الملاحظة للأومجيا 3 ما يلي:-

الإصابة بمرض السرطان مع أوميجا 3 تقل فرصته جدًا نظرًا لتدخل الأومجيا 3 في تركيب الخلايا الداخلية المسؤولة عن الذكرة.
الإصابة بالاكتئاب كذلك تقل نسبتها جدًا مع من يتناولون الزيوت الدهنية المحتوية على الأوميجا 3.
تقلل الأوميجا 3 كذلك من الإصابات بأمراض القلب كتصلب الشرايين والأزمات القلبية المفاجئة، وغير ذلك من كل ما يتعلق بالقلب.
يقلل زيت السمك المحتوي على أوميجا 3 من مستوى الكوليسترول في الدم.
نقص الأحماض الأمينية يعتبر سبب رئيسي من أسباب الإصابة بالتهابات المفاصل، لذا فتناول الأوميجا 3 بكميات كبيرة ومنتظمة يقلل بالتأكيد من خطر الإصابة بالتهابات المفاصل وخشونة الركبة وغير ذلك من أمراض المفاصل والعظام.
تساعد الأوميجا 3 في تدفق الدم بمستويات جيدة، ويساهمم ذلك في حفظ ضربات القلب عند مستوى معين ومنتظم.
تقلل كذلك الأوميجا 3 من معالجة فرط النشاط، ومن تقليل فرص الإصابة بالإعاقات، كما تقلل كذلك من فرص إصابة الإنسان بمرض السكري.
بالنسبة للبشرة والشعر فقد أثبتت كثير من الدراسات والأبحاث أهمية الأوميجا 3 ودورها المحوري في تقليل نسب البثور في الجلد وإمداده بنسب الترطيب اللازمة لظهوره في أنصع حال، كما أثبتت الدراسات دور الأوميجا في تقليل تقصف الشعر وإمداده بمسببات النعومة والقوة.

هل هناك آثار جانبية للأوميجا 3

أثبتت كثير من الدراسات أن الأوميجا3 آمنه إلي درجة كبيرة على جسم الإنسان، فكما استعرضنا تمتاز الأوميجا بكثير من الفوائد. والآثار الجانبية لها لا تكاد توجد بشرط أن يلتزم الإنسان بالمدى الموصى به من الجرعات. والتي لا تكون أكثر من 3 أقراص يوميا بع الوجبات الرئيسية، وهناك بعض الأعراض البسيطة التي قد تصاحب تناول تلك الحبوب، مثل مرارة الطعم والتجشؤ وقلة النوم والانتفاخ وزيادة النشاط.

2017-05-05T19:08:41+00:00